منتـــديــــات اســـــرار البــــحر

منتـــديــــات اســـــرار البــــحر

اسلامي اجتماعي اسري

السلام عليكم ورحمة الله اهلا وسهلا بكم في منتديات اسرار البحر

المواضيع الأخيرة

» احلى شعر عن الصداقه
الجمعة مارس 15, 2013 11:55 pm من طرف أميرة البحار

» الاشياء الثلاثة التي اذا ذهبت لن تعود..
الجمعة مارس 15, 2013 11:49 pm من طرف أميرة البحار

» ثلاث قطط تنقذ طفل من الموت
الإثنين فبراير 11, 2013 5:44 pm من طرف KeNzi

»  دروس من كتاب التيسير في علم التجويد للدكتور عبد الرحمن الجمل
الجمعة يوليو 20, 2012 1:40 am من طرف القناص كورابيكا

» شاطرين في الترجمة ؟؟ ادخلوووووو
الثلاثاء يوليو 17, 2012 12:48 pm من طرف القناص كورابيكا

» قصة الوعاء الذهبي
الثلاثاء يوليو 17, 2012 12:30 pm من طرف القناص كورابيكا


    قصائد الترحيب بشهر رمضان المبارك

    شاطر
    القناص كورابيكا
    القناص كورابيكا
    مشرف المنتدى العام
    مشرف المنتدى العام

    عدد المساهمات : 176
    تاريخ التسجيل : 24/07/2010

    قصائد الترحيب بشهر رمضان المبارك

    مُساهمة من طرف القناص كورابيكا في الأربعاء أغسطس 11, 2010 11:30 am

    قصائد الترحيب بشهر رمضان المبارك::

    أياا قادمااا...!

    أُسائِلُ عنك الركب في كل ليلةٍ
    أحدث عنك الصحب والقلب يرقبُ
    أقلِّبُ طرف العين في كل وجهةٍ
    أهلّ هلالٌ منك أم لاح مرقبُ!!!
    فكم ليلةً بات الفوادُ بلهفةٍ
    وكم ليلةٍ دمعُ العيون تَسَكبُ
    أيا قادماً رفقاً بقلبٍ متيمٍ
    من الوجدِ قد أضناه شوقاً تَصبّبُ
    أيا قادماً في القلب حباً ولوعةً
    رويدك إن النفسَ تهفو وتطربُ
    أيا قادماً في العين دمعٌ وحرقةٌ
    عليك ومنك فالفراقِ معذِبُ
    أيا قادماً رفقاً فلقياكَ عِندنا
    لأحلى من الشهدِ المُصَفَّى وأعذبُ
    أيا قادماً هلت بشائرُ قُربِه
    نسائمهُ فاحت فيا سُعْدُهُ قربُ
    لعمرك ما ضيفٌ يحلُّ بدارنا
    بأكرم من ضيفٍ له الفضل والرحبُ
    يسائلني صَحْبِي أتخشى فراقهُ
    فقلت بلى إني أخافُ وأرْقبُ
    كأمٍ رؤومٍ أمسكت في صغيرها
    يُشدُ بأيدي الغاصبين ويُجذبُ
    وتصرخُ في روعٍ دعوه ودونكم
    فؤادي فداءً ثم يؤخذ ويسلبُ
    رموها بسهم قد أقضّ ضجيعُها
    تنوح عليه الدهر تبكي وتنحبُ
    ألا ليت شعري هل أمتع ناظري
    بيومٍ من الشهر فياله مطلبُ
    فيا رب سلِّمه إلينا مباركاً
    وسلِّم إليه العقل والروح والقلبُ
    تقر عيون المخبتين لربهم
    وتفرح أقواماً إلى الله ترغبُ
    فطوبى لمن أمسى وأصبح همّه
    يسارع في الرضوان لله يرهبُ
    فيا رفقتي جِدُوا إلى الله سيركم
    بعزم على نهجِ محمدَ والصحبُ
    فيا لذةَ الأسماعِ بالوحي والهدى
    ويا لذة الأرواح بالأنس والقربُ
    هنيئاً لمن كان القبول أنيسه
    وتعساً لمحروم من الخير ينضبُ
    قصيدة رمضان المبارك::

    إلَى السَّماءِ تجلت نَظْرَتِي وَرَنَـتْ *** وهلَّلَـتْ دَمْعَتِـي شَوَقـاً وَإيْمَانَـا
    يُسَبِّحُ اللهَ قَلْبِـي خَاشِعـاً جذلاً *** وَيَمْلأُ الكَـونَ تَكْبِيـراً وسُبْحَانَـا
    جُزِيتَ بالخَيْرِ منْ بَشَّرتَ مُحتَسِبًـا*** بالشَّهرِ إذْ هلَّـتِ الأفـراحُ ألْوانَـا
    عَامٌ تَوَلَّّى فَعَـادَ الشَّهْـرُ يَطْلُبُنَـا *** كَأنَّنَا لَـمْ نَكَـنْ يَومـاً ولاَ كَانَـا
    حَفَّتْ بِنَا نَفْحَةُ الإيمَـانِ فارتفعَـتْ *** حرَارَةُ الشَّوْقِ فِي الوِجْدَانِ رِضْوَانَا
    يَابَاغَيَ الخَيْرِ هَذَا شَهْـرُ مَكْرُمَـةٍ *** أقْبِلْ بِصِـدْقٍ جَـزَاكَ اللهُ إحْسَانَـا
    أقْبِـلْ بجُـودٍ وَلاَ تَبْخَـلْ بِنَافِلـةٍ *** واجْعَلْ جَبِينَكَ بِِالسَّجْـدَاتِ عِنْوَانَـا
    أعْطِ الفَرَائضَ قدْراً لا تضُـرَّ بِهَـا *** واصْدَعْ بِخَيْرٍ ورتِّـلْ فِيـهِ قُرْآنَـا
    واحْفَظْ لِسَاناً إذَا مَا قُلتَ عَنْ لَغَـطٍ *** لاَ تجْرَحِ الصَّوْمَ بالألْفَـاظِ نِسْيَانَـا
    وصَدِّقِ المَالَ وابذُلْ بَعْضَ أعْطِيَـةٍ *** لنْ ينْقُصَ المَالَ لَوْ أنْفقتَ إحْسَانَـا
    تُمَيْرَةٌ فِـي سَبِيـلِ اللَّـهِ تُنْفِقُهَـا *** أرْوَتْ فُؤادًا مِنَ الرَّمْضَـاءِ ظَمآنَـا
    وَلَيلَةُ القَـدْرِ مَـا أدْرَاكَ مَـا نِعَـمٍ *** فِي لَيْلَـةٍ قَدْرُهـا ألْـفٌ بِدُنْيَانَـا
    أُوْصِِيـكَ خَيْـراً بأيََّـامٍ نُسَافِرُهَـا *** فِي رِِحْلةِ الصّومِ يَحْيَا القَلبُ نَشْوانَا
    فَأَوَّلُ الشَّهْرِ قَـدْ أفْضَـى بِمَغْفِـرَةٍ *** بِئسَ الخَلاَئقِ إنْ لَمْ تَلْـقَ غُفْرَانَـا
    وَنِصْفهُ رَحْمَـةٌ للْخَلْـقِ يَنْشُرُهَـا *** رَبُّ رَحِيْمٌ عَلَى مَنْ صَامَ حُسْبَانَـا
    وَآخِرُ الشَّهْرِ عِتْقٌ مِـنْ لَهَائِبِهَـا *** سَوْدَاءُ مَا وَفَّرَتْ إنْسًـا وَشَيْطَانَـا
    نَعُوذُ باللهِ مِـنْ أعْتَـابِ مَدْخَلِهَـا *** سُكْنَى لِمَنْ حَاقَ بالإسْلاَمِ عُدْوَانَـا
    وَنَسْـألُ اللهَ فِـي أَسْبَـابِ جَنَّتِـهِ *** عَفْواً كَرِيمًا وَأَنْ يَرْضَـى بِلُقْيَْانَـا
    هلالٌ هلّ من غيب الستائر, رنت من نور طلته البشائر::

    هلالٌ هلّ من غيب الستائر, رنت من نور طلته البشائر


    هلالٌ هلّ من غيب الستائر = رنت من نور طلته البشائر
    أتى شهر التبتل يا أميه = فجدي العزم إن العمر زائر
    أتى شهر التهجّد ليت شعري = وفي الأسحار قلب الحُرِّ سائر
    يطيل الذكر في الخلوات يتلو = كتاب الله, نُورا للبصائر
    يتوق لرحمة كالغيث تدنو = وتغسل كل هم في السرائر
    لرب العرش تسبيحي وصومي = وليل الصوم ياقوت الذخائر
    أتى الشهر الفضيل فلا ترقه = بلغوٍ في الفضاءات البوائر
    وحلِّق في سماء النور تنجو = وتمسي في جنان الخلد طائر
    أتاك الغوث من جدب وتيه = وشرع الله يشفي كل حائر
    فحمدا للكريم بكل لحظ = له العتبى وإخلاص الشعائر
    وصلى الله في صبح وليل = على المختار مصداق البشائر

    *******
    شَهْرٌ تَلأْلأَ بِالْخَيْرَاتِ::

    أَقْبَلْتَ تَزْهُوْ وَنُـوْرُ الْوَجْهِ وَضَّـاءُ ** فَمَا ارْتَأَتْ فِيْ رُبَاكُـمْ قَطُّ ظَلْمَاءُ
    أَهْلاً بِشَهْرٍ حَلِيْفِ الْجُوْدِ مُذْ بَزَغَتْ ** شَمْسٌ وَصَافَحَ زَهْرَ الرَّوْضَةِ الْمَاءُ
    شَهْـرٌ تَلأْلأَ بِالْخَيْـرَاتِ فَانْهَزَمَتْ ** أَمَـامَ سَاحَتِـهِ الشَّمَّـاءِ ضَـرَّاءُ
    فِيْهِ اسْتَقَالَتْ فُلُوْلُ الشَّـرِّ مِنْ خُدَعٍ ** وَكُبِّلَتْ فَسَرَتْ فِي النَّاسِ سَـرَّاءُ
    تِلْكَ الْمَسَاجِـدُ بِالتَّسْبِيْـحِ آهِلَـةٌ ** كَأَنَّهَا بِالْهُـدَى فَجْـرٌ وَأَضْـوَاءُ
    وَالصَّالِحُـوْنَ وَمَنْ يَقْفُوْ مَآثِرَهُـمْ ** بَدَتْ عَلَـى وَجْهِهِمْ بُشْرَى وَلأْلآءُ
    وَالْكُلُّ فِيْ طَـرَبٍ يَشْدُو بِمَقْدَمِـهِ ** كَأَنَّهُ مِنْ جَمَالِ الـرُّوْحِ حَسْنَـاءُ
    يَا أُمَّتِي اسْتَقْبِلُوا شَهْـرًا بِرُوْحِ تُقًى ** وَتَوْبَـةِ الصِّدْقِ فَالتَّأْخِيْـرُ إِغْوَاءُ
    تُوْبُوْا إِلَى رَبِّكُـمْ فَالذَّنْبُ دَاهِيَـةٌ ** ذَلَّتْ بِـهِ أُمَـمٌ وَاحْتَلَّهَـا الـدَّاءُ
    أَلَمْ نَجِدْ مِنْ عُدَاةِ الدِّيْـنِ كُلَّ أَذًى ** وَالْقُدْسُ مُغْتَصَبٌ فَاشْتَـدَّ بَلْـوَاءُ
    والْحَـرْبُ تَطْحَـنُ أَكْبَادًا وَتَعْجِنُهَا ** وَنَحْـنُ لَمْ نَرَهَـا فَالْعَيْنُ عَمْيَاءُ
    أَلَـمْ يُحَلِّقْ بِنَـا جَـدْبٌ فَزَلْزَلَنَـا ** وَكَمْ أَحَـاطَ بِنَـا ضُـرٌّ وَلأْوَاءُ
    وَكَمْ أَتَتْ عِبَرٌ وَالْقَـوْمُ فِيْ هَـزَلٍ ** إِعْصَارُ قُوْنُو كَفَى كَمْ مَـاتَ أَبْنَاءُ
    أَمَّا تَسُوْنَـامُ فِيْـهِ كُـلُّ فَاجِعَـةٍ ** وَكَمْ وَكَمْ عِـظَةٍ والأُذْنُ صَمَّـاءُ
    رَبَّـاهُ عَفْـوًا وَتَوْفِيْقًـا وَمَغْفِـرَةً ** وَجُدْ بِنَصْـرٍ فَإِنَّ النَّصْـرَ عَلْيَـاءُ
    وَصَلِّ رَبِّ عَلَى الْمُخْتَارِ مِنْ مُضَـرٍ ** مَا غَرَّدَتْ فَوْقَ غُصْنِ الْبَانِ وَرْقَـاءُ
    وَالآلِ وَالصَّحْبِ وَالأَتْبَـاعِ قَاطِبَـةً ** مَا لاحَ بَـرْقٌ تَلا رَعْدٌ وَأَصْـدَاءُ

    طَـاهِرِ الرُّوحِ::

    يَا خَيَـالاً مَـرَّ بِـالْخَاطِـرِ ** يَا سَنَاءً هَبَّ كَـالْغَائِـرِ
    يَا جَمَـالاً يَا هَـوَى مُهْجَتِي ** يَا ضِيَاءَ الْقَلْبِ وَالظَّاهِـرِ
    زَادَ وُجْـدِي وَاسْتَبَدَّ الْهَوَى ** هَـزَّنِي شَوْقٌ إِلَى الطَّاهِرِ
    طَـاهِرِ الرُّوحِ سَخِـيِّ الْعَطَا ** مَا رَأى مِثْلاً لَـهُ نَاظِرِي
    ذَاكَ شَهْرُ الصَّوْمِ شَهْرُ الدُّعَا ** ذَاكَ شَهْرُ الذِّكْـرِ وَالذَّاكِرِ
    جَاءَنِـي فِي حُلَّةٍ يَـزْدَهِـي ** يَـا هَـلا بِالسَّيِّدِ الزَّائِـرِ
    زَارَنَـا وَالْخَـيْرُ فِي طَـيِّـهِ ** مُقْتَنًـى للصَّائِـمِ الصَّابِـرِ
    رَحْـمَـةُ اللهِ وَغُفْـرَانُـهُ ** أَوَّلاً وَالْعِتْقُ فِـي الآخِـرِ
    فَاجْتَهِدُوا وَاعْمَلُـوا صَالِحًـا ** ثُمَّ اطْـلُبُوا الْعَفْوَ مِنَ الْغَافِـرِ

    ان شاااء الله تعجبكم هذه القصائد..



    لؤلؤة البحر
    لؤلؤة البحر
    المدير
    المدير

    عدد المساهمات : 335
    تاريخ التسجيل : 13/07/2010

    رد: قصائد الترحيب بشهر رمضان المبارك

    مُساهمة من طرف لؤلؤة البحر في الأربعاء أغسطس 11, 2010 1:08 pm



    ***************************************************************************

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 23, 2019 12:22 am